The Largest Resource for Arabic Events and Entertainment
Username

Password

Forgot Password
0 Items
Live Radio

News

NEWS/Unique Palestinian Night by Arab Idol Mohammed Assaf in Florida

ليلة فلسطينية بامتياز في فلوريدا

 

في العاشر من شهر أيار ( مايو )، كانت ولاية فلوريدا على موعد مع النجم الفلسطيني و محبوب العرب " محمد عسّاف " الذي لا يكاد يحط رحاله في مكانٍ ما حتى يوشك على الرحيل و يرّتب حقائبه في اليوم التالي ليغادر إلى مكانٍ آخر، هذه هي حياة " عسّاف " منذ العام الماضي بعد أن نال اللقب في برنامج

 ( محبوب العرب ).

 

افتُتحت الأبواب للحضور في الساعة الثامنة و النصف، و بدأ الحضور بالتوافد إلى مكان الحفل في مدينة ( هالانديل بيتش ) التي لا تبعد كثيراً عن مدينة ميامي الشهيرة للقاء نجمهم الذي صوّتوا له لكي يفوز و يصل إلى ما هو عليه الآن، و أيضاً للاحتفال بمناسبة عيد الأم الذي يُصادف في اليوم التالي من الحفل.

 

و بعد أن امتلأت الصالة، وزّع الطعام المؤلّف من ثلاثة أطباق : ( السلطة – الطبق الرئيسي – و الحلوى ) على الطاولات، و شرع الحضور في تناول وجبة العشاء على أنغام الأغاني المسجّلة على قرصٍ ليزري لمدة تتجاوز الساعة و النصف، و لكي لا يشعروا بالملل تجاذبوا أطراف الحديث مع أقرانهم المتواجدين على نفس الطاولة. و في الساعة الحادية عشرة إلا ثُلث أُفتتح الستار معلناً بدء الحفل، و قام مقدّم الحفل بشكر الحضور على قدومهم و تكبّد المصاريف كي يتواجدوا في هذا الحفل، حيث أن سعر البطاقات يتراوح ما بين المئة إلى ثلاثمائة دولار أميركي، ثمّ اعتلى النجم الفلسطيني المقيم في الولايات المتحدة الأميركية " وسيم قطّان " المسرح بسبب تأخُّر نجوم برنامج ( محبوب العرب ) عن الوصول إلى مكان الحفل، و قدّم باقة من أجمل الأغاني المنوّعة من دون سابق تحضير : موعدنا أرضك يا بلدنا للموسيقار " ملحم بركات "-  الغربة - التنورة - نسونجي " فارس كرم " - لما بضمّك " حسين الديك " - غيبي يا شمس " ملحم زين "- ميّل يا غزيّل - دخل عيونك حاكينا " نجاح سلام " - فلسطين عربية " فهيم دندن " - يا ساري سار الليل " محمد العبد "- جيب المجوز يا عبّود " الشحرورة صباح ".

 

ثم تلاها فقرة النجم اللبناني الصاعد " زياد خوري " التي بدأت في الساعة الثانية عشرة إلا ربع ( أي بعد ثلاث ساعات و ربع من افتتاح أبواب الحفل )، و بدأها بـأغنية ( بكتب اسمك يا بلادي ) للمطرب " جوزيف سليم عازار " و قد تفاعل الجمهور معها بشدّة و رفرف علم فلسطين مع أنغام هذه الأغنية. ثم غنّى بصوته الحنون أحلى الأغاني الفلكلورية و أغاني كبار فناني لبنان و الوطن العربي : لـهجر قصرك " آلان مرعب " - الزينة لبست خلخالا " سمير يزبك " - عالعين موليتين " سميرة توفيق " - عين الحاصودي " علي الديك " - عندك بحرية " وديع الصافي " - على بابي واقف قمرين " ملحم بركات ". ثم بعد انتهاء " زياد " من الغناء خرج إلى الجمهور لالتقاط الصور التذكارية و لتحيّتهم. و في هذه الأثناء و بالتحديد في الساعة الثانية عشرة و أربع و عشرون دقيقة، قدّمت  فرقة " حنظلة " الفلسطينية فقرة رقص الدبكة على ألحان الأغاني الفلسطينية الوطنية.

 

أما النجم " محمد عسّاف " فقد ظهر على خشبة المسرح في الساعة الثانية عشرة و خمس و ثلاثون دقيقة ( أي بعد أربع ساعات من افتتاح أبواب الحفل ) وسط هتاف و ترحيب محبيّه الذين هرعوا حاملين أجهزة هواتفهم الذكية لالتقاط الصور الفوتوغرافية له، و افتتح وصلته بأغنيته ( يـا دنيا علي اشهدي ) التي غنّاها لحظة فوزه في برنامج ( محبوب العرب ) ثم أعقبها بأغنية ( علّي الكوفية ).


و أشعل " عسّاف " حماس كل الفلسطينيين الموجودين بأغاني تُمثل الحلم و الوجع الفلسطيني : يا طير الطاير يا رايح عالديرة - فلسطين يا أمي و يا روحي - وين ع راما الله ولفي يا مسافر. كما حيّا " عسّاف " السوبر ستار " راغب علامة " بغناء باقة من أجمل أغانيه : يا ريت فييّ خبيها - بنت السلطان - جنّي يا عيوني - محلا هواك، و بذلك يرد محبوب العرب " عسّاف " على " علامة " بعدما أثنى على أدائه مؤخراً عبر الحوار الخاص مع موقع ( شارع الفن ) حيث وصف " محمد عسّاف " بالفنان الناجح و أن له مستقبل كبير.

 

و خلال فقرة " عسّاف " في الحفل الذي دامت لمدة ساعة و عشر دقائق، غنّى مجموعة من الأغاني لعدد من كبار المطربين، مثل : خبطة آدم " للسيدة فيروز " - جانا الهوا " للعندليب الأسمر عبد الحليم حافظ " - أي دمعة حزن " للعندليب الأسمر " - وحشتني " للمطربة القديرة سعاد محمد "، و غيرها من الأغاني المشهورة : عيوني سهارى لـ الشب جيلاني - صادوني صيد الحمام لـ ذياب مشهور، و قدّم " محمد " أيضاً أحدث أغنية له ( يا حلالي يا مالي ) الذي حقّق فيديو كليب هذه الأغنية نسبة مشاهدة قياسية عالية، و ختم الحفل في الساعة الثانية إلا ربع بأغنيته ( يـا هـالعرب ) ثم هرع مغادراً من الباب الخلفي تاركاً ورائه العديد من الحضور يجرّون ورائهم خيبات الأمل لعدم التقاط الصور التذكارية معه، علماً أنّ هناك بعض الأشخاص المقرّبة سُمح لهم بتحيّة " عسّاف " و التقاط الصور الفوتوغرافية معه قبل صعوده على المسرح، و لكن هؤلاء كان قد التقى بهم مسبقاً خلال فترة إقامته في مدينة ميامي أو من أصدقاء القائمين على الحفل أو معارفهم.

 

من جملة ما أجمع عليه الحضور أنّه قد تأخّر كثيراً صعود " محمد عسّاف " على المسرح، و كانت فترة غناءه قصيرة نسبةً إلى سعر التذكرة و أنّ " عسّاف " كان عليه أن يرد الجميل إلى الجمهور الذي كان سبب نجاحه في برنامج ( محبوب العرب )، و أن يقوم " عسّاف " بجولة بين الجمهور لتحيتهم و التقاط الصور التذكارية معهم كما فعل النجم " زياد خوري ".

 

الإعلامية نـور الـخـطـيـب


NEWS/Related Images


NEWS/COMMENTS

LOGIN or SIGN UP to comment on this page!

SUBSCRIBE FOR NEWSLETTER